نظافة عامة

طريقة القهوة بالزعفران

القهوة تعتبر القهوة من المشروبات العربية الساخنة المشهورة والمحببة لدى الجميع، وهي تقليد عربي شرقي أصيل توارثته الأجيال عن أجدادها، كما أنّها تعد من أساسيات الكرم والضيافة عند العرب، وهي من العادات والتقاليد المحببة إذ يتم الاستفتاح بها عند استقبال الضّيوف، وتتم إضافة الكثير من النكهات للقهوة أثناء إعدادها، وسنذكر في هذا المقال كيفية تحضير القهوة بالزعفران، والقهوة بالزعفران والهيل، والقهوة بالزعفران والمستكة، والقهوة بالزعفران والزنجبيل. القهوة بالزعفران المكوّنات: ثلاثة أكواب من الماء. ست ملاعق صغيرة من القهوة. ملعقتان صغيرتان من الحبهان. ربع ملعقة كبيرة من الزعفران. نصف ملعقة كبيرة من ماء الورد.

طريقة التحضير: نضع الماء في إبريق على النار حتى الغليان. نضيف الحبهان، والقهوة، مع التحريك، ونترك الخليط يغلي لمدة عشر دقائق.
نبعد الإبريق القهوة عن النار، ونتركه جانباً حتى تهدأ لمدة خمس دقائق. نضيف الزعفران، وماء الورد، ثمّ نعيد الإبريق على النار. نحرك المكوّنات ونغلي القهوة لمدة خمس دقائق. القهوة بالزعفران والهيل المكوّنات: ثلاثة أكواب من الماء.

 

ست ملاعق صغيرة من القهوة المطحونة. ملعقتان صغيرتان من الهال. خمس حبات من كبش القرنفل. ربع ملعقة صغيرة من الزعفران. نصف ملعقة كبيرة من ماء الورد. طريقة التحضير: نغلي الماء في إبريق على نار متوسطة. نضيف القهوة والهيل بعد غليان الماء. نحرك المزيج بشكل جيد، ونغلي القهوة لمدة عشر دقائق. نضيف كبش القرنفل، مع التحريك، ثم نغلي المكوّنات لمدة خمس دقائق.

نرفع القهوة عن النار، ثمّ نغطيها مع تركها لترتاح لمدة من الوقت. نضيف الزعفران وماء الورد، ثمّ نصفي القهوة. القهوة بالزعفران والمستكة المكوّنات: ست ملاعق صغيرة من القهوة العربية. ربع ملعقة كبيرة من الحبهان الهندي. رشة من المستكة المطحونة. ربع ملعقة صغيرة من الزعفران المطحون. رشة من كبش القرنفل المحطون. كوب ونصف من الماء. طريقة التحضير: نغلي الماء في ركوة على النار. نزيل الركوة عن النار بعد غليان الماء.

نضيف القهوة، والمستكة، والحبهان، والزعفران، وكبش القرنفل، مع التحريك. نغلي القهوة على درجة حرارة هادئة، مع الاستمرار في التلقيب. القهوة بالزعفران والزنجبيل المكوّنات: ست ملاعق صغيرة من القهوة العربية. نصف ملعقة صغيرة من الهيل. أربع حبات من كبش القرنفل. رشة من الزعفران. زنجبيل. كوبان ونصف من الماء. طريقة التحضير: نضع الماء في ركوة على النار حتى الغليان. نضيف القهوة إلى الماء، وندعه يغلي لمدة عشر دقائق. نسكب القهوة في الوعاء الخاص، ثم نضيف القرنفل، والهيل، والزعفران، ونغلقها حتى تتنكه مع بعضها.

استخدامات
الزعفران في الطهي يُستخدَم الزعفران في العديد من الوجبات الغذائيّة كالأجبان، والمُعجنات، والأرز، والمأكولات البحريّة، وذلك لإضافة نكهة لذيذة لها، كما يُستخدم في العديد من خلطات التوابل مثل الكاري.[١] إعداد الأرز بالزعفران يُمكن اتباع الخطوات الآتية لإعداد الأرز بالزعفران:[٢] نقع الزعفران في نصف كوب من الماء المغلي. إذابة القليل من الزبدة في مقلاة، وإضافة الأرز والملح إليها، وتحريكهما جيّداً.

 

صورة ذات صلة

 

صبّ الزعفران والماء المغلي في الخليط السابق. طهي الخليط لمُدّة 20 دقيقة على نار مُنخفضة، مع مُراعاة تغطية المقلاة أثناء الطهي. إعداد الشاي بالزعفران يُمكن إعداد الشاي بالزعفران عن طريق نقع عيدان الزعفران في ماء مغلي، ثم إضافة أوراق الشاي إلى مياه الزعفران المغليّة، وتركها لمُدّة 8 دقائق قبل شربها، كما يُمكن مزج الزعفران مع الريحان، والليمون، والعسل عند إعداد شاي الزعفران البارد لإضفاء نكهة مميّزة

[٣] استخدامات أخرى للزعفران توجد العديد من الاستخدامات الصحيّة للزعفران ومنها ما يأتي: [٤] علاج الزهايمر: أثبت بعض الباحثين أنّ تناوُل المُنتجات الطبيّة والأدوية التي تحتوي على الزعفران لمدّة 22 أسبوعاً، يُعتبر مُفيداً لعلاج مرض الزهايمر.[٥] علاج الصلع: يُمكن علاج هذه الحالة من خلال وضع الزعفران مُباشرةً على فروة الرأس .[٥] تخيف آلام الحيض: أثبتت العديد من الدراسات أنّ تناول مُنتجات مصنوعة من الزعفران، واليانسون، وبذور الكرفس يُقلّل من آلام الدورة الشهرية.

[٥] الحماية من السرطان: تم إثبات قدرة الزعفران على قتل الخلايا السرطانيّة الخبيثة داخل جسم الإنسان، ومحاربة اللوكيميا، وسرطان المبيض، وأورام الغدد، كذلك يُحفّز الزعفران إنتاج الخلايا الطبيعيّة في الجسم.[٤] استخدم اليونان والإغريق الزعفران في الأغراض الطبية، كما استعملوه لغايات منزليّة كتعطير حمّاماتهم الفاخرة.[١] تأثيرات الجانبية لزعفران يُمكن أن يؤثّر تناوُل كميّات كبيرة من الزعفران الأصلي لفترة زمنية طويلة على جسم الإنسان بشكل سلبي، حيث إنّه قد يسبب التسمم، واصفرار البشرة والعين، والغثيان، ونزيفاً في الأنف والفم، في حال تم الإفراط في استهلاكه، ويجدر التنويه إلى أنّ تناول جرعة تصل إلى 12-20 غرام من الزعفران قد يتسبّب في وفاة الشخص.[٥]