نظافة عامة

طريقة زراعة النعناع

طرق زراعة النعناع تتم زراعة النعناع بثلاثة طرق مختلفة، وهي:[١] أخذ عرق نعناع المقلوع مع جذورها من جانب شتلة النعناع بطول عشرة سنتمترات. وضع العرق في كوب من الماء، وإزالة أي أوراق تكون تحت مستوى الماء. الانتظار لمدة أسبوعين حتى تنمو جذور جديدة وتصبح طويلة قليلاً، مع إضافة كمية مناسبة من الماء وتغييرها كل أربعة أو خمسة أيام لمنع تعفّن الجذور. شراء شتلة نعناع جاهزة من المتاجر أو الأماكن المتخصصة، والذي يأتي بأنواعٍ مختلفة. قلع قرع متفرّع مع الجذور من نبات النعناع المزروع مسبقاً. كيفية زراعة النعناع يجب زراعة النعناع في المناخ المناسب الخالي من الصقيع،
عن طريق اتباع الخطوات التالية:[١] زراعة عرق النعنع في أصيص زراعيّ بقطر ثلاثين سنتمتراً بتربةٍ مناسبةٍ للزراعة في الأصيص، وإبقائها قرب المطبخ لسقائتها بانتظام. في حال زراعة شتلة النعناع في الأرض ينصح بإبعادة كل شتلةٍ عن الأخرى بمقدار خمسة عشر سنتمتراً؛ لإعطاء كل شتلةٍ المحيط الكافي للنمو. وضع أصيص النعناع في مكانٍ تصل إليه أشعة الشمس في الصباح، وأن يكون في الظل الجزئي وقت الظهيرة حتى لا تجف الشتلة.

 

في حال زراعة النعناع في الأرض ينصح باختيار مكانٍ يحتوي على تربةٍ رطبة، وتصل إليه أشعة الشمس المباشرة أو الجزئية، بالإضافة إلى تسميد الأرض بسمادٍ حموضته تصل من ستة إلى سبعة درجات، ووضع القليل من السماد كل بضعة أسابيع. العناية بأشتال النعناع يجب اتباع الخطوات التالية للحفاظ على شتلة النعناع:[٢] تفقّد الشتلة باستمرار. الحرص على إبقاء التربة رطبة. حصد أوراق النعناع وتقليم الشتلة لإبقاء الأوراق الجديدة بالنمو. فوائد النعناع يقدّم النعناع الكثير من الفوائد الطبية، منها:

[٣] يساعد على في عملية الهضم لاحتوائها على الكثير من مضادات الأكسدة والمغذيات النباتية التي تنشّط الغدد اللعابية بالفم وتؤدي إلى إفراز الإنزيمات الهاضمة، بالإضافة إلى أنَّ هذه المغذيات تحرق الدهون وتحولها إلى طاقة الأمر الذي يزيد من حرق ويسرّع من خسارة الوزن الزائد. تخفف الصداع بسبب رائحتها العطرية الفعالة أيضاً في علاج الغثيان والصداع. يزيل احتقان الأنف بسبب رائحته القوية، وتخلّص الحلق والقنوات التنفسية الأخرى أيضاً من الاحتقان. يقلل من الشعور بالتوتر ويريّح الجسم؛
لأنه يطلق كمية قليلة من السيروتونين في الدماغ عند استنشاقه. يزيل البثور ويهدئ حساسية الجلد ضد الحكة وضد لسعات الحشرات مثل لسعة الدبابير والبعوض، ويبقي الحشرات بعيداً بسبب رائحتها النفاذة. يساعد الأشخاص الذين يعانون من الربو عند الاستخدام المنتظم. يعطي رائحة عطرية للفم ويوقف نمو الضارة البكتيريا في الفم. المواد الكيميائية الموجودة فيه تعمل على قطع تدفق الدم إلى الأورام مما يساعد في علاج أنواع مختلفة من السرطان.

كيفية زراعة النعناع فى المنزل يُعدّ النعناع عشبة ذا رائحة قوية تطرد النمل والذباب، لذلك تكثر زراعته في المنازل، بالإضافة إلى أنّه يمتاز بسرعة نموه، وطعمه المميّز،[١] وتتعدّد أصناف النعناع، فهناك: نعناع الليمون، والنعناع الحلو، ونعناع التفاح، وغيرها، ولزراعة النعناع لا بد من اتباع الخطوات الآتية:[٢] الحصول على النعناع يمكن الحصول على شتلات النعناع من الحدائق المخصّصة من خلال ابتاع الخطوات الاتية:[٢] أخذ جزء من نبتة نعناع مزروعة سابقاً، وذلك من خلال قطع 10سم من الفرع، وإزالة حوالي1سم من أعلى الفرع، للسماح بنمو الفروع الجديدة مكانه، ولا داعٍ لأن يكون الفرع يحمل الأوراق. وضع الفرع الذي تم أخذه في وعاء من الماء، وإزالة الأوراق التي قد تكون تحت مستوى الماء،

صورة ذات صلة

 

وخلال أسبوع تبدأ جذور بيضاء صغيرة بالظهور. ترك الفرع لبضعة أيام إلى أسبوع حتى تصل الجذور للطول المناسب. التأكّد من تغيير الماء كلّ أربعة إلى خمسة أيام؛ لتجنّب تلف النتبة. زراعة النعناع لزراعة النعناع يجب اتّباع الأمور الآتية:[٢] نقل الشتلات ذوات الجذور الطويلة إلى الأرض بعناية. تحديد الوقت المناسب لزراعة النعناع وتحديد الظروف المناسبة لكي ينمو بسهولة، ولكن لا بد من الإشارة بأنّ الوقت المناسب لزراعته يكون في فصل الخريف أو الربيع،
لكون هذه الأوقات تخلو من الصقيع. زرع البذور أو الجذور في وعاء، حيث تُعدّ هذه الطريقة الأكثر شيوعاً، لأنه يصبح من السهل تفقّده وتفحّصه باستمرار،[٢] كما يمكن وضعه بالقرب من المطبخ،[١] واستخدامه عند الحاجة، ويُشار بأنه يجب إضافة بوليمر إلى تربة الأصيص من أجل إبقاء التربة رطبة وغير جافة.[٢] زراعة جذور النبتة أو البذور تحت التربة مع العلم أنّه إذا تمّ زراعة العديد من البذور يجب زراعة كل واحدة على بعد 15سم من الأخرى حتى يتمّ إعطاء كلّ بذرة المساحة الكافية للنمو. الاهتمام بموقع زراعة النعناع إذا تمّت زراعته في الأرض،

حيث يجب أن تكون الأرض منطقة رطبة تتوفّر فيها أشعة الشمس بشكل كافٍ مع وجود بعض الظلّ،[٣] وتعتبر التربة الخصبة ذات الرقم الهيدروجيني بين 6-7 هي أفضل الظروف لزراعة النعناع، وعلى الرغم من أنّ النعناع ينمو بنفسه دون أيّ مشكلة لا ضرر من وضع القليل من السماد كلّ بضعة أسابيع، حيث يتمّ وضعه حول الجذور من أجل الحفاظ عليها.